منتدي صاحب صاحبي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل في منتدانا من هنا
ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

الشيخ و الطالب

اذهب الى الأسفل

الشيخ و الطالب

مُساهمة من طرف الطير المسافر في الجمعة أبريل 08, 2011 4:43 pm



يقص الله علينا، تبارك وتعالى، قصة موسى عليه السلام ، وهو يرتحل في البحر؛ ليلقي الخضر عليه السلام ، فيتعلم منه علماً، وكأن لسان حال القصة يقول: هكذا فاطلبوا العلم.
فإذا كان موسى عليه السلام ، على سمو قدره، وجلالة مكانته، يحرص على طلب العلم، فما بالنا نحن الضعفاء المحاويج الجهلة لا نطلب العلم؟
ولذلك يقول الإمام البخاري في صحيحه في كتاب العلم (باب) السفر في البحر لطلب العلم.
ثم يتوج هذا الباب بقصة موسى عليه السلام، الرحالة المغامر؛ الذي ركب البحر ليلقى الخضر ، ويستفيد منه علماً جماً.
وقد عرف ذلك السلف الصالح، فسهروا الليالي؛ لأن العلم بعد الهداية أشرف مطلوب بعد الحياة.

هو العضب المهندم ليس ينبو تصيب به مضارب من أردت

وكنز لا تخاف عليه لصاً خفيف الحمل يوجد حيث كنت

يزيد بكثرة الإنفاق منه وينقص إن به كفا شددت

رحل الإمام أحمد شهرين كاملين من بغداد : دار السلام ، إلى صنعاء اليمن ؛ ليأخذ عشرة أحاديث.
ورحل جابر بن عبد الله : الصحابي الشهير إلى مصر ، وإلى مدينة العريش؛ ليكتسب حديثاً واحداً من عبد الله بن أنيس .
وقال سعيد بن المسيب : والله، الذي لا إله إلا هو، إني كنت أرحل الأيام الطوال لحديث واحد.
فيا أيتها الأمة المتفقهة، الرائدة، هكذا فليطلب العلم.
فلنستمع إلى القصة التي ساقها تبارك وتعالى في كتابه.
قصة تلميذ مع شيخه، وطالب مع معلمه.
قال له أحد بني إسرائيل: يا موسى ، هل تعلم في الناس أعلم منك؟
قال: لا، والله، لا أعلم في الناس أحداً أعلم مني.
وصدق، عليه السلام، فهو نبي الله، ورسوله، ولكن الله عاتبه من فوق سبع سموات، وقال له: يا موسى : الخضر في مجمع البحرين أعلم منك، فارحل إليه، وازدد إلى علمك علماً.
قال: يا رب، وأي علامة أعرفه بها؟
قال: يا موسى ، خذ حوتاً، واجعله مملوحاً في مكتل، فإذا فقدت الحوت، فقد وجدت الخضر ، فأخذ غلامه يوشع بن نون ؛ ليحمل معه الغداء في السفر، فمضيا طويلاً حتى شق عليهما السير.
قال تعالى: ((وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا * فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا)).
فقال موسى ، لما كل سيره، وتعب عليه السلام، ومل من طول السفر ((فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا)) وكأن لسان حاله يقول:

لمعت نارهم وقد عسعس الليل ومل الحادي وحار الدليل

فتأملتها وفكري من البين عليل وطرف عيني كليل

وفؤاد ذاك الفؤاد المعنى وغرامي ذاك الغرام الدخيل

فأتى غلامه إلى المكتل، ففقد الحوت، فقال: ((أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا)).
عجباً! كيف يعيش الحوت، وقد مات؟
كيف ينزل فيسبح في الماء؟
فكان هذا عجباً لـموسى .
لكن الذي يحيي الميت، هو: الله.
فكأن الله يقول: كما أحيينا هذا السمك في الماء، فنحن نحيي القلوب، كذلك بالحكمة والعلم ((أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ)).
ثم يقول سبحانه وتعالى بعدها: ((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)).
فلما فقد الحوت، وجد الخضر عليه السلام، فسلم عليه.
يقول الله في تعريف الخضر : ((فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا)) لأن العلم بلا رحمة قسوة، وجبروت، والرحمة بلا علم: جهل وتردي.
فجمع الله للخضر بين (الرحمة والعلم).
فسلم عليه موسى .
فقال الخضر : من أنت؟
قال: أنا موسى .
قال موسى بني إسرائيل، ماذا أتى بك؟
قال: ((قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا)).
ما أحسن الأدب! لم يقل له: سأرافقك، أو أصحبك، بل عرض عليه ذلك بأدب (هل أتبعك) فهو يستشيره؛ لأنه سيصبح تلميذاً له.
فيقول الخضر عليه السلام ، لـموسى ، وهو يعرف قوة موسى ، وصراحة موسى : ((قَالَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا * وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا)). يقول: أنت سوف تظهر لك أمور، لن تصبر أمامها.
قال موسى عليه السلام : ((قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا)) وقال: إن شاء الله؛ لأن الصابر لا يصبر إلا بعون الله، ولا يوفق الموفق إلا بهداية الله.
والله يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم: ((وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ)).
قال: ((قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا)) ولكنه ما صبر، عليه السلام.
وكان رسولنا صلى الله عليه وسلم يتابع القصة بلهف، وبإصغاء، وبشوق، وفي الأخير لما قال الخضر : ((هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ)) تبسم رسولنا صلى الله عليه وسلم.
وقال: (رحم الله موسى وددنا أنه صبر حتى يقص الله علينا من نبئهما).
قال الخضر ، فإن صحبتني: ((فَلا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا)).
فمشيا، وركبا في السفينة، فمر عصفور، فشرب من الماء.
فقال الخضر لـموسى متواضعاً لجلال الله، ولعظمة الله، ولعلم الله: يا موسى ، ما علمي وعلمك في علم الله، إلا كما نقص هذا العصفور من هذا البحر.
ولما رأى ربان السفينة هذا الرجل الصالح، والرسول النبي، ورأى الجلالة، والنور، والوقار، رفض أن يأخذ أجراً، وأن يأخذ عطية على الركوب.
فركبا، وموسى ينظر في الخضر ، فأول شيء عمله: أن أخذ ينزع خشب السفينة ويكسره.
فقال موسى : ((أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا)).
يقول: مالك تتصرف في مال الناس، والناس أركبونا بلا أجرة، ورعونا وأحسنوا لنا، ثم تقدم على هذا العمل؟
فقال الخضر ، لما اعترض عليه: ((أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا))، أما ذكرتك أن تستمع للدرس، ولا تقاطع حتى أنتهي، فإذا انتهيت، فأورد ما عندك من إشكالات.
فيقول موسى مستحياً معتذراً: ((لا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا)).
فانطلقا، فلما نزلا من البحر، مرا بقرية من القرى، فإذا شباب يلعبون، وفتية يلهون، فتقدم الخضر إلى غلام منهم، فصرعه في الأرض، ثم ذبحه بالسكين!
وقيل: فصل رأسه عن أكتافه.
فثار دم موسى ، ووقف أمامه، وقال: ((أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا)).
فقال الخضر له: ((قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا)).
فاستحيا موسى عليه السلام ، وراجع حسابه، وقال معتذراً: ((إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْرًا)).
فانطلقا، فدخلا قرية مع الظلام، وكانت القرية بخيلة؛ لا تطعم ضيفها، ولا تسقي الظمآن، إذا ورد إليها، ولا ترحب بوافدها.
والقرى تختلف اختلافاً عظيماً، والله هو الذي يكسب الجود لأهل الجود، ويعطي الكرم لأهل الكرم، ويكتب البخل لأهل البخل.
دخل الخضر والنبي موسى عليه السلام ، فطلبا من أهل القرية الطعام؛ لأنهما جائعان.
لكنهم لم يضيفوهما، وصدوهما، فهم كما قال المتنبي :

إني نزلت بكذابين ضيفهم عن الكرى وعن الترحال مطرود

جود الرجال من الأيدي وجودهم من اللسان فلا كانوا ولا الجود

فامتنعت البيوت أن تضيف النبيين الكريمين الصالحين، فنزلا في مكان قريب، فرأى الخضر جداراً يريد أن يميل، فقال لـموسى : أعني لأبني هذا الجدار، فقال موسى : يا سبحان الله، قرية لم تطعمنا، نبني جدارها بلا أجر، وسفينة أركبونا بلا عطية خربتها!
فقام الخضر ، فبنى الجدار، وقال لـموسى : ((هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا)).
ولكن قبل أن يفارق موسى عليه السلام، الخضر توقف معه الخضر؛ ليخبره بأجوبة الإشكالات التي مرت في الرحلة، ويجيب عن الأسئلة المضنية؛ التي حيرت موسى عليه السلام ، وجعلته يحتج دائماً، وينكر، ويتردد في هذا العمل؛ الذي يقوم به الخضر .
قال الخضر : ((أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا)).
هذا سر المسألة يا موسى .
لما ركبنا في السفينة، كانت لمساكين، وكان هؤلاء المساكين يعملون عليها.
وعند الشاطئ: ملك، ظالم، جبار، يقف بالمرصاد للسفن، فكل سفينة صالحة أعجبته، أخذها، وسلبها، واغتصبها.
فأردت أن أعيبها بعض العيب، حتى لا يأخذها ذاك الظالم، وهو عيب لا يعطلها، ولا ينقص قيمتها، ولا يعطل رحلتها.
((وَأَمَّا الْغُلامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا * فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا)).
أما الغلام الذي قتلته، وأعدمته، فهذا غلام ينشأ كافراً، فاجراً، وينشأ معانداً، وعاقاً لوالديه، فخشيت إذا نشأ على هذا، أن يقحم أبويه في الكفر، وأن يخرج أبويه من الإسلام إلى الجاهلية.
وأن يكون سبباً في إدخال أبويه ناراً تلظى، فأردت أن أقتله، لعل الله أن يبدل الأبوين شاباً تقياً، وربما يكون مؤمناً بالله، ساجداً لله، معترفاً بلا إله إلا الله، فاقتنع موسى .
((وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا)).
هذا الجدار كان يريد أن ينقض، وإذا انهدم الجدار، خرج الكنز الذي تحته، فأخذه الناس.
والكنز كان ليتيمين، أبوهما كان صالحاً.
فانظر إلى رب العزة، سبحانه وتعالى، كيف حفظ هؤلاء الأبناء لصلاح والدهم.
أما تعلم أن الأب إذا كان صالحاً أصلح الله ذريته؟
ألا تعرف أن الصالح تجري بركته في الذرية؟
ألم تعلم أن الفاجر يجري فجوره في ذريته، ويكون شؤماً على أولاده؟
إلا أن يعصمهم الله، ويتولاهم الله، ولكن انظر إلى حكمة الخضر عندما قال في شأن السفينة ((فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا)).
وقال في الغلام: ((فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا)).
وقال في الجدار: ((فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا)).
فقد تغيرت الإرادة.
ففي السفينة: (أردت).
وفي الغلام: (أردنا).
وفي اليتامى: (فأراد ربك).
أما السفينة، فظاهرها الخراب، فاستحيا أن يقول لـموسى : فأراد الله، أو أردنا.
فقال: (فأردت) أنا؛ لأنني أنا الذي خربتها، وليس الله، وهذا أدب مع الله.
وأما في الغلام؛ فإن فيه مصلحة، ومفسدة في الظاهر، فنسب المصلحة إلى الله، والفساد إلى نفسه فقال: (فأردنا).
وأما الجدار، فصلاح كله فنسب الصلاح إلى الله، فقال: (فأراد ربك).
وهذا من الأدب مع الله.
وقد عرفه حتى الجن؛ فإنهم قالوا: ((وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا)).
فلم ينسبوا الشر إلى الله، بل نسبوا الخير تأدباً معه تعالى.
وانظر إلى إبراهيم عليه السلام ، يوم ذكر الحياة، والإطعام، والشفاء فنسبه إلى الله.
فلما أتى إلى المرض، استحيا أن ينسبه إليه، فقال: ((وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ)).
فما أحسن الأدب!
وفارق التلميذ شيخه، وتوادعا، وعاد موسى متعلماً، رائداً من رحلة المغامرة، ومن رحلة طلب الحق، والعلم، والذكر، فكان البخاري محقاً، رحمه الله، يوم قال: (باب) السفر في البحر لطلب العلم.
وفي ختام هذه الرحلة المباركة، أدعوكم ونفسي إلى طلب العلم، والجد في أخذه وتعلمه.
والله أعلم.

_________________




الحب : يبدأ بالسماع والنظر
فيـتــولــد عنــــه الاستحســـــان
ثـم يقــــــــــوى فيصيــــر مــــــودة
ثـم تقــــــــــوى المـــودة فتصيـر محبــة
ثـم تقــــــــــوى المحبـــة فتـوجـب الهــــــوى
فـإذا قـــــــــوي الهــــــــــــوى صــــــــار عشقــا
ثـم يـــــــــزداد العشـــــــــــق فيصيـــــر تتييـمـــــــا
ثـم يـزداد التتييم فيصير ولهآ وهو قمة ما يبلغه المحب
avatar
الطير المسافر
المدير العام
المدير العام

وسام الادارة

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahebsahbi.7abibomri.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى