منتدي صاحب صاحبي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل في منتدانا من هنا
ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

(( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ ))

اذهب الى الأسفل

(( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ ))

مُساهمة من طرف الطير المسافر في الجمعة أبريل 08, 2011 4:58 pm

تبدأ القصة الشائقة الماتعة الرائعة بلا حواش ثقيلة وبلا تفاصيل مملّة.
تبدأ ويوسف في عهد الصبا وسن الطفولة، يستفيق ذات يوم من نومه وقد رأى رؤيا عجيبة ليقصها على أبيه النبي يعقوب عليه السلام.
رأى يوسف أن أحد عشر نجماً مع الشمس والقمر يسجدون له. وعرف يعقوب التأويل؛ لأن نور النبوة في قلبه، ولم يشرح لـيوسف الرؤيا لمصلحة رآها، بل وجد أن الأهم من ذلك وصيته له بكتمها وعدم إفشائها وترك نشرها على إخوته؛ لأنها سوف تثير عليه حسداً دفيناً وعداوة متربصة وانتقاماً مؤذياً.
وفي الآية لطف الأب مع ابنه وحنانه عليه، وتوجيهه إلى ما ينفعه، وتحذيره عما يسوءه، ونجابة يوسف وذكائه مع صغره، وعرض الرؤيا على العالم إذا كانت من المبشرات، وترك تفسير الرؤيا إذا كان في ذلك مصلحة، وكتم السر إذا حصل بإفشائه ضرر وعليه الأثر: (استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان، فإن كل ذي نعمة محسود)، والحذر من الأقران، وستر النعم إذا خشي من إظهارها عدوان عليها، وأن الشمس والقمر والنجوم في المنام عظماء أو علماء أو زعماء، وفيه أن تفسير الرؤيا قد تتأخر سنوات عديدة وأزماناً مديدة ثم تقع بإذن الله.
وإنما قال رأيتهم لي ساجدين، بالجمع للعقلاء، ولم يقل ساجدات؛ لأنه لما نسب إليها السجود وهو وصف لمن يعقل ألحقها بالعقلاء، وهذه رؤيا ليست عادية، بل تنبئ عن مستقبل زاهر لـيوسف ، وسوف يكون له مع التاريخ صولة ومع الدهر دولة، ومع الأيام جولة، سوف يصل إلى تحقيق هذه الرؤيا لكن عبر طريق ملؤه الشوك والضنى والمشقة والبلوى والدموع والشكوى والفراق والفجيعة والمكر والكيد والحبس والقيد والأذى والتشويه والامتحان والصبر، ولكن كما قال أبو الطيب :

جزى الله المسير إليك خيراً وإن ترك المطايا كــالمزادِ

سوف تقع هذه الرؤيا كفلق الصبح؛ ولكنها لن تقدم بين عشية وضحاها على طبق من ذهب؛ لأن المنازل العالية والمراتب الجليلة لا يوصل إليها إلا بجهود شاقة وتكاليف باهظة وتضحيات هائلة؛ لأن السنة اقتضت ذلك والحكمة نصت على ذلك ليكون العطاء لذيذاً، والهبة غالية والثمن ضخماً راقياً.

لا يدرك المجد إلا سيد فطنٌ بما يشق على السادات فعالُ

لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتالُ

وفي الوحي المقدس: ((أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ))، ((أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)) لا والله لا يصل واصل إلى الولاية الكبرى والسعادة العظمى والعبودية الحقة إلا بجهد مبذول، وعرق مسفوح ودم مسفوك، وعرض يمزقه الحسد، وسمعة يشوهها الجناة، وقلب يبلغ الحنجرة من التهديد والوعيد، وكبد حرى تشوى على جمر الانتظار، وقلب مفجوع بويلات المواقف، وأهوال تشيب لها رءوس الولدان، حتى يختطف النصر بجدارة، ويؤخذ الكتاب بقوة، وينال المجد بتضحية، وتقطف الثمرة باستحقاق، وتعطى الجائزة بتأهل، فـآدم يأكل الشجرة ويهبط ويندم ويتوب وينكسر ثم يجتبى ويعلو ويكرم، ونوح ينوح من عقوق الابن، وشقاق المرأة، ومحاربة قومه، وموسى يتجرع الغصص، ويقف تلك المواقف التي يهتز لها الكيان ويرتجف من هولها الجنان مع تهم وإيذاء، وصد ومنازلة، وحروب وإعراض وإرجاف.
وإبراهيم يعيش حياته جهاداً في سبيل الله مع تكذيب والده، والأمر بذبح ابنه، وإعراض قومه، ووضعه في النار وملابسة الشدائد، والمرور بالنكبات والمصائب.
وعيسى يذوق طعم الافتراء المرّ، والأذى المتعمد، والفقر المضني.
ثم تختم قائمة الأنبياء وصحيفة الرسل بمحمد صلى الله عليه وسلم، فتجمع له هذه النكايات جميعاً، ليكون أعلى الكل كعباً، وأثبتهم قدماً، وأسعدهم حظاً، فيموت أبوه وهو حمل، ثم يتبعه جده وهو طفل ثم يلحقه عمه في زمن الضعف، ثم تتلوه خديجة زمن النصر ثم يطرد من مكة طرداً ويشرد تشريداً مع الضرب بالحجارة، ووضع السلى على الرأس، مع قاموس من الشتائم بوصفه بالجنون والسحر والشعر والكذب والكهانة والافتراء والعقوق، والإخراج من الوطن وقتل الأصحاب وموت الأبناء، وقذف الزوجة ومصاولة اليهود وتكذيب النصارى ومحاربة المشركين، وتربص المنافقين، وصلف الأعراب وتيه الملوك وبطر الأغنياء مع مراراة الفقر، وجدب المعيشة وعوز الحاجة وحرارة الجوع ومعاناة قلة ذات اليد فالمرض عليه يضاعف فهو يوعك كما يوعك رجلان منا شجّ وجهه وكسرت ثنيته وجرح في جسمه ثم كان الله معه في كل ذلك ففاز بالزلفى ونال حسنى العقبى بل وصل أشرف المقامات وأجل الرتب.
ويوسف هنا تبدأ معاناته من هذه الرؤيا، ويستقبل رحلة طويلة، وسفراً قاصداً بهذه الرؤيا، لتتحول الأحلام إلى حقائق في حياته، وتصبح الرؤيا قضايا مصيرية في مستقبله.

_________________




الحب : يبدأ بالسماع والنظر
فيـتــولــد عنــــه الاستحســـــان
ثـم يقــــــــــوى فيصيــــر مــــــودة
ثـم تقــــــــــوى المـــودة فتصيـر محبــة
ثـم تقــــــــــوى المحبـــة فتـوجـب الهــــــوى
فـإذا قـــــــــوي الهــــــــــــوى صــــــــار عشقــا
ثـم يـــــــــزداد العشـــــــــــق فيصيـــــر تتييـمـــــــا
ثـم يـزداد التتييم فيصير ولهآ وهو قمة ما يبلغه المحب
avatar
الطير المسافر
المدير العام
المدير العام

وسام الادارة

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahebsahbi.7abibomri.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى